موقع الرهبانيّة اليسوعيّة في الشرق الأدنى

بقلم الدكتور عابد الرّيس

لاأدري، ولا أرغب بتحديد التسمية السياسيّة المناسبة لِما يجري في سوريا: هل هي ثورةٌ أم حربٌ أهليّة أم مؤامرة. فالتسمية تمنح الصراع وجهًا محدّدًا وتجعلني طرفًا فيه، وأنا لا أريد أن أكون طرفًا. ما يشغل بالي بالأحرى هو التسمية الكتابيّة التي يمكننا أن نطلقها على هذا الصراع. حين سأل الله قاين: «أين أخاك؟» أراد الله أن يوقظ في قاين صورة أخيه في أعماقه. فأجاب قاين يومها: «أأنا حارس لأخي؟» وقتل قاين هابيل مرّةً أُخرى بصمّ أذنه عن الصوت ولا مبالاته، وبهذا أصبح الغريب المغترب الطريد الشريد اللاجئ الأوّل.

كلمة الأب داني يونس اليسوعيّ في قدّاس الانطلاقة الرسميّة لشبكة صلاة البابا

نجتمع هنا في قدّاس الشكر هذا، لنحتفل ونتذكّر ثلاثة أحداث: عيد قلب مريم الطاهر، وتكريس الرهبانيّة اليسوعيّة لقلب مريم الطاهر في القرن التاسع عشر، واعلان الانطلاقة الرسميّة للشبكة العالمية لصلاة البابا باللغة العربيّة. وثمّة ما يجمع هذه الأحداث الثلاثة، أقصد احتفالنا بعيد قلب يسوع الأقدس عشية البارحة. وأرغب أن ألخّص جوهر هذه العبادات بثلاث كلمات: قلب، تكريس، شفاعة.

بقلم ابتسام كامل عن مجلة روز اليوسف

يلقبونه في العالم بـ «القدّيس الفيلسوف»، ويصفونه بـ«المواطن العالميّ»، فعلى مدار 66 سنة هي مدّة التحاقه بالرهبنة اليسوعيّة، منها 52 سنة قضاها ككاهن كاثوليكيّ، لم يتوقّف عن العمل من أجل تحقيق حلمه بتغيير العالم، بالسفر لإلقاء المحاضرات والحوار مع الشباب، لتبسيط فلسفته التي يقول هو أنّها جعلته أقرب للإلحاد منه إلى الإيمان، معتبرًا «الدين» شرًا لابدّ منه، وغيرها من العبارات التي تبدو صادمة للوهلة الأولى، قبل أن يشرح معانيها السامية.

نورد لكم رسالة خطّتها إلسا ماريا إلى المشاركين في "الماجيس" في صيف 2016، تتذكر فيها خبراتها الماضية، وتضرب موعدًا مع رفاقها الروحيّين هذا الصيف في كراكوفيا، بولندا.


بقلم هالة حمصي - عن جريدة النهار

ساعات قليلة فقط، ويطلّ البابا فرنسيس مجدّدًا. على الموعد، ككل شهر، في اول اسبوع، في إطلالة ثالثة ليعلن نية صلاة جديدة من اجل العالم... وهذا يعني تأهّب الفريق العربي لـ"شبكة صلاة البابا في العالم"، وانشغاله الى اقصى درجة، لمواكبة تلك الاطلالة، لبنانيا وعربيا. "نعيش ضغط اللحظات الاخيرة"، يقول المسؤول عن شبكة صلاة البابا في المنطقة العربية الاب زكي صادر اليسوعي لـ"النهار".

نقدّم لكم مجموعة من التأمّلات حول قلب يسوع المقدّس… ندعوكم أن تجعلوها مادةً للصلاة والتأمّل خلال هذا الشهر المُخصّص لهذه العبادة. وبعد كُل قراءة، يمكنم الصلاة من خلال المناجاة الّتي يقترحها علينا القدّيس إغناطيوس في كتابه الرياضات الروحيّة، والّتي تجدونها في أوّل مقطع لهذه السلسلة من التأمّلات… وبهذا، يمكننا أن نصيغ مناجاتنا الخاصّة.

يقدّمها لكم الأب سمير بشارة اليسوعيّ

إنّ الرحمة الإلهيّة هي من أهمّ الفضائل التي تميّز الله الآب في العهد الجديد: هي واحدة ومتعدّدة، ومصدرها واحد... الله الآب :« تَبارَكَ اللّهُ أَبو ربِّنا يسوعَ المسيحِ، أَبو المراحم وإِلهُ كُلِّ عَزاء...» (2 قور1/3). إذ يعلن العهد الجديد كلّه إنّ المسيح هو حقاً « أيقونة الآب » الحيّة والغنيّ بالرحمة. فحياة يسوع كلّها تشهد على رحمة الآب من خلال أعماله وكلامه.

صفحة 1 من 38

مواقع صديقة

cnddj_-_logo csf-logo cnddj_-_logo jfs-logo cvx_lib_-_logo jrs_logo cvx_egy_-_logo  MEJ_-_logo   jba-logo
usj_-_logo
mashreq_-_logo